مدينة الكهرباء
اهلا ومرحبا بكل اعضائنا وزوارنا الكرام فى منتدى مدينه الكهرباء
عليكم الافاده والاستفاده
ولكم منا كل الحب والتقدير

مدينة الكهرباء

عالم (الاتصالات والالكترونيات&القوى والات الكهربائيه)
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
نقدم الحلول الكاملة لأنظمة الطاقة و التحكم " دوائر باور / دوائر تحكم / plc / انظمة الحرارة / دوائر تحسين معامل القدرة/ اللوحات الموفرة للطاقة /بادئات الحركة للمحركات / تحكم فى السرعة
اهلا ومرحبا بكل اعضائنا الكرام عليكم الافاده والاستفاده ولكم منا كل الحب والتقدير
اان واجهتك اى مشكله او اردت اى استفسار راسلنى على ايميل(bravewael_1988@yahoo.com)(وائل حلمى)

شاطر | 
 

 رواية أشباح الضياع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد عوف
مشرف منتدى القصص والروايات
مشرف منتدى القصص والروايات


عدد المساهمات : 140
نقاط : 24997
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/02/2010

مُساهمةموضوع: رواية أشباح الضياع   السبت مايو 22, 2010 6:10 pm

....."" أشباح الضياع "".....

بين حظام الذكرياتي .... وأشباح الظلام تحاصرني ...
وعندما غاب الوزاع الديني ... عندما تركني أصحاب الايادي البيضاء... وتلقفتني أيادي قذره عاونوني على السير بطريق وعر ومخيف ...
هنا بدأت قصتي ...
وكنت بطلها ....!!! وأنا البدايه والنهايه!!
أهديها الى كل شاب ضائع ليعرف نهاية الطريق...
الى كل ملتزما ناصح ليعرف كم نحن في ضياع..
الى كل شخص عندما يراى أمثالنا يحتقرنا ....

ساحة الموت (1)
هناك أمل .. وهذا يعني الحياه ...
لكن الحياه .... لا تعني الأمل ...

كان الشاب يركض سريعا وخلفه ثلاثة من الشبان حاول أن يجعلهم يفقدونه لكنهم يتبعونه بأصرار فقفز إلى أحد الأزقه القذره ثم دخل سريعا إلى احد الأسواق الغذائيه الصغيره وهو يقول بانفعال: محمد سأختبئ هنا ولا تخبر أحد إنني هنا.
ركض ودخل أسفل مكتبة صاحب السوق محمد الذي كان يتأكد من تاريخ الصلاحية للبضاعة ونظر إلى أخيه... بعد دقائق دخل ثلاثة شبان مصدرين ضجه قويه واحدهم قال
: محمد أرأيت أخيك سلطان؟
محمد وهو يكمل عمله: لا لماذا؟
صمت الشبان وهم ينظرون إلى محمد نظرة شك ثم قال احدهم: لا شئ.
وخرجوا من السوق, بعد دقائق خرج سلطان وهو يضحك فقال محمد وهو يلتفت له
: ماذا أيضا ؟ آلا تكف من مشاكلك التي لا نهاية لها؟
سلطان توقف عن الضحك وأخذ حلوى من احد الصناديق وقال
:اوووه هم الذين بدؤوا... لقد سخروا مني، وأنا أسير في طريقي.
محمد: وماذا فعلت بعد ذالك؟
أشاح سلطان بوجه بعيدا وهو يقول:آآ فقط....رميتهم بالحجاره.
محمد وهو يترك ما بيده ويقول بانفعال: وماادراك لو أنها أصابت احدهم وقتلته..؟
سلطان بتأفف : يالهي أنت تضخم المشكله وهي صغيره .
محمد وهو يقترب من سلطان ويمسك يده اليسرى
: عد إلي البيت وستعلم كيف أتعامل معك.
سلطان وهو يحرر يده بتأفف: حسنا أتركني.
خرج سلطان بتضايق ودخل من خلفه شاب في منتصف العشرينيات وهو يقول بابتسامه وسيعه
: السلام عليكم.
محمد وهو يتنهد: وعليكم السلام أهلا عبد الرحمن.
عبد الرحمن: كيف الأمور معك؟
محمد: على ما يرام.
(عبد الرحمن صديق محمد المخلص, أصدقاء منذ الطفولة )عبد الرحمن وهو يجلس علي طرف مكتبة محمد:رأيت سلطان يخرج متضايقا من هنا ؟!!
محمد وهو يجلس علي الكرسي ويبتسم:لا تهتم له , دائما يفتعل المشاكل.
عبد الرحمن وهو يطلق ضحكه قصيرة
: انه مثلك عندما كنت صغيراً المهم كيف نتيجة اختباره...؟؟
محمد يهرش رأسه وهو يتنهد: لقد رسب هذه السنة.
عبد الرحمن بتفاجاء: رسب وهل سيعيد ألسنه ألمقبله...؟
محمد وضع راحته على صدغه وأغمض عينيه بقوه وهو يقول: نعم رسب وبحق مشاكله لا تنتهي يتقاتل دائما مع أبناء الحارة ولا يطيع أوامري استخدمت معه كل الأساليب من الترهيب والترغيب وهو أيضا لا يقدر حالتنا المادية ويطلب أشياء كثيره وأنا ليس لدي سوى بقالتي الصغيرة.
عبد الرحمن بتردد: حسنا ما رأيك أن تكمل الجامعة وتتوظف؟
محمد وهو ينظر إلى الخارج حيث أخيه الوحيد سلطان يلعب الكره مع شباب مثله , لقد تجاهل أوامر محمد بالعودة إلي البيت كالعاده!
ثم قال: وفي حال دراستي من سيصرف علي أمي وأخي, أنت تعلم أن ليس لدينا أقارب هنا سوى عمي الذي حاله أصعب من حالتنا وبالكاد يمكنه أن يصرف علي عائلته الكبيره وأيضا الجامعه بعيدة من هنا فهي في ألمدينه وأنت تعلم ما تحتاجه المدينة.. الجامعه ليست لأمثالي لكنني أريد من سلطان أن يكمل دراسته ويدخل الجامعه لكي يلقى له مستقبل مميز لكن للأسف دائما يرسب ومهمل دراسته وأنا خائف....
وصمت فقال عبد الرحمن: من ماذا..؟
محمد وهو ينظر إليه :خائف من أن لا يجتهد السنة ألآتيه أريد أن ينهي الثانوية بأسرع وقت وهاهو يعيد الصف الثالث ثانوي أرجو أن ينجح السنة ألمقبله بنسبه عاليه كي يتمكن من دخول الجامعه.
عبد الرحمن نظر إليه بتمعن وقال: قلت لي إن هناك أمرا تريد استشارتي به فما هو...؟؟
محمد وهو يعدل من جلسته: اه تذكرت اجلس علي ذاك الكرسي واستمع لما سأقوله.
صمت عبد الرحمن قليلا ثم نهض وهو يحضر الكرسي ليكون قريبا من محمد وجلس وقال: كلي أذان صاغية.
*********************

عاد محمد إلي البيت متأخرا كالعاده سلم علي أمه التي كانت تجلس في غرفتها جلس بقربها وهو يقول: أمي الم تخرجي اليوم.؟
أم محمد وهي تعدل نظارتها: بني أين اخرج؟.... اليوم الجميع مشغول بحاله.
ضحك محمد وهو يقول: حسنا لديك أم عبد الرحمن أين ذهبت اليوم ؟
( أم صديق محمد.. عبد الرحمن)
ضحكت أمه وقالت:أم عبد الرحمن.. أتت اليوم عندي الم تراها وأنت في السوق؟
أكمل محمد حديثه مع أمه لنصف ساعة فهو معتاد علي ذالك ، والده كان متوفي قبل سنتان وترك لهم سوق غذائيه صغيره جدا وكان محمد يدرس في ثالث ثانوي فاضطر أن يصبر و يكمل دراسته فكان يعمل مباشرة بعد أن يأتي من ألمدرسه و يظل في السوق إلي منتصف الليل ليسد لقمه العيش كان مجتهد رغم كل الظروف..... لأجل حلمه وهو أن يقبل في الطب وبالفعل نجح بنسبه عاليه فقدم أوراقه للجامعة فقبل ولكن لا تجري الرياح بما تشتهي السفن فتكاليف الدراسة عاليه والجامعة بعيده جدا وأخيه وأمه ليس لديهم إلا الله ثم هو فاضطر أن يتخلى عن حلمه الوحيد)
خرج من عند أمه وهو مرهق جدا ولا يحلم إلا بالسرير دخل غرفته التي يشترك معه فيها سلطان، نظر محمد إلي سلطان الذي قد اقترب من حافة سريره وبدا يسقط تدريجيا فاتجه نحوه وعدل من رقدته ودثره وهو يبتسم لشكله المضحك فكثيرا ما يسقط عن سريره لأنه يتقلب بكثرة! اتجه محمد إلي سريره ووضع رأسه ولم يشعر بنفسه،
في اليوم الثاني استيقظ محمد بتثاقل فقد أتته أحلام مزعجه ... تعوذ من الشيطان ثم ذهب إلي الصلاة في المسجد بعد ما حاول في أخيه إلي أن يأس منه فأوصي أمه أن توقظه عاد من المسجد ودخل إلي ألغرفه فوجد أمه ما زلت تحاول أن توقظ سلطان فهتف محمد في غضب
: سلطان...
قفز سلطان من علي سريره مذعورا وذهب ليتوضاء سريعا نظر محمد لأمه وقال
:السلام عليكم ...
ابتسمت أمه وردت عليه السلام ثم قالت: بني لقد جهزت الفطور انتظرني في المجلس وسأحضره أليك.
وبالفعل افطروا جميعا ثم قال محمد
:أمي سنخرج ألان أنا وسلطان.
التفت إليه أمه بدهشه وقالت: محمد مازال الوقت مبكرا وأنت لا تفتح السوق إلا الساعة السابعة
سلطان وهو يفرك عينيه ويقول بسخرية: يبدوا إن حرارتك مرتفعه... الطيور لم تستيقظ بعد وسأقسم لك أن لا احد سيأتي لسوقك ألان.
محمد وهو ينهض: ومن قال إنني سأذهب للسوق؟ سلطان هيا اغسل يديك واتبعني.
وذهب إلي المطبخ ليغسل يديه هتف سلطان وهو يلحق بأخيه
: هاي أنت أين تريد أن نذهب...؟
خرج محمد من المطبخ عائدا إلي أمه وقبلها فوق رأسها وقال: أمي سنذهب وسأعود أنا وقت الغداء أتريدين شيئا؟
ابتسمت والدته وقالت
:لا، يحفظك الله.
سلطان وقف أمام محمد ووضع كفيه على وسطه وقال:أين تريد أن...
قاطعه محمد وهو يبعده من أمامه برفق ويقول:أحضر الكره معك واتبعني.
وخرج من المنزل ظل سلطان واقف في المجلس الصغير بدهشة وهو يقول في خفوت: أيضا يريد أن يلعب يا له من معتوه.
نهرته أمه وهي تجمع الفطور: احترم أخيك الكبير ونفذ ما قاله لك.
اتجه سلطان لغرفته واخرج الكره من تحت سريره وخرج إلي الشارع الترابي الذي خلف بيتهم ووجد محمد في انتظاره الذي ابتسم وقال
: صباح رائع أليس كذالك؟
رمى سلطان الكره علي أخيه بخفه وهو يقول بابتسامه
:نعم وأتمنى قضاءه في النوم.
تلقف محمد الكره وقال: اخبرني كيف ستقضي إجازتك؟
سلطان حك رقبته وهو يفكر قليلا ثم يقول:أريد أن أتعلم ألنجاره سأذهب إلي عمي صالح واجعله يمنحني دروس في محله.
رمي محمد الكره في السماء ثم بدءا يلعب بها وهو يقول
: أيضا سأعلمك كيف تلعب الكره حتى تكون بطل حارتنا.
نظر سلطان إلي محمد... كان محمد يجيد لعب الكره أما سلطان فلم يكن يجيد ذالك كان يرفض العب مع شباب الحاره لأنه يقول انه يشعر بالإحراج فهو لا يجيد العب بالكره لأنه قام بلعب ذات مره في فريق الحاره ضد فريق حارة أخري وعندما خسر فريقه علق الجميع بالخسارة عليه وانه اسبب في ذالك وانه لا يتقن شئ... في الحقيقة سلطان يعتقد انه لا يجيد شئ وانه فاشل في حياته مهما فعل ولذالك لم يهتم بالدراسة هذا العام حتى رسب لكنه ندم ومازال يفتعل الكثير من المشاكل
..... وجه محمد الكره إلى سلطان الذي قال
: محمد ملذي تنوي فعله في الاجازه؟
صمت محمد قليلا ونظر إلي أخيه النحيل الذي لونه يقرب للأسمرار لكنه قصير فهو يعاني من ضعف البنيه منذ أن كان صغيرا بعكس محمد الذي كان هو أيضا نحيل ولكنه ذات بشره افتح من سلطان وأطول بكثير، التفت إلي أمه التي تتابعهم من نافذة منزلهم الصغير المكون من ثلاث غرف ومطبخ صغير مع دوره مياه شعر بالبؤس عندما نظر إليه كم هو شعبي وقديم جدا جدرانه تصدعت وأبوابه تهالكت، كم يتمني أن يكمل دراسته ألجامعيه ويصبح طبيب مشهورا سيمكنه ذالك من قلب حياته رأسا علي عقب، فكر إن بإمكانه أن يجعل أخيه سلطان يترك دراسته ويتفرغ للعمل في ألسوق مادام انه لم ينجح في دراسته في حين هو يذهب للمدينة ويكمل دراسته ويعود لأهله، عرض الفكرة علي صديقه المخلص عبدالرحمن فوافقه في الفكرة وأيضا أخبر عمه صالح فوافقه بالفكرة واخبره أنه أيضا سيهتم بأمه وأخيه بشرط أن يجتهد وبتوظف فوعده محمد بذالك، ألمشكله إن سلطان رغم انه كان لا يهتم بدراسته لكنه حين رسب بكاء كثيرا ووعد أخيه انه سيجتهد وفي الحقيقة كان سلطان قد قرر في نفسه أن يترك صحبه السؤ التي كانت السبب في رسوبه وبالفعل تركها، وهو ينتظر ألسنه ألآتيه لأنه يريد أن يجتهد لينجح بنسبه تمكنه من أن يدخل الجامعه ليحقق حلمه وهو أن يكون مدرسا فالتدريس كان حلم حياته ولم يكن يعلم إن أخيه قرر أن يحطم كل أماله بقراره الأخير
فجاءه رمى سلطان الكره على محمد بقوه وهو يقول
: أنت إلي أين وصلت؟
ضحك محمد في حين أن والدتهم ابتسمت وهي تهتف
: سلطان أرفق بمحمد.
أطلق سلطان ضحكه قصيرة وهو يقول لأخيه محمد
: اسمع إما أن تكون معي أو تدعني أنام.
محمد ابتسم وهو يعيد الكره إلي سلطان بالقوة نفسها التي رمها بها ثم قال
: سألتني عما سأفعل في ألاجازه لكن لن أخبرك ستكون مفاجاءه.
نظر سلطان إلي محمد باستغراب فقال محمد
: انسي الأمر وهيا نلعب.
لعبو بالكره تحت أعين والدتهم التي لم تكل من مراقبه ولديها وكانت تلقي بتنبيهاتها بين ألفينه والأخرى ، طلبها محمد أكثر من مره بان تعود لداخل وترتاح لكنها رفضت، فذهبا للسوق.... وفي وقت العصر عاد محمد إلي السوق وذهب سلطان إلى رفاقه وقبل أن يذهب قال لمحمد
: سأذهب للعب بالكره مع رفاقي.
محمد متسائلا: هل ماجد معكم...؟
ارتبك سلطان وقال: لا لقد تركته مثل ما قلت لك.
شك محمد في ما يقول له أخيه فماجد شاب صاحب أخلاق جدا دنيئة وخريج سجون فقد دخل أكثر من مره السجن بسبب المضاربات الدامية وكان أيضا صاحب مخدرات وسجائر ولهذا محمد يخشى علي أخيه منه ولقد حذره أكثر من مره لكنه رأه معه عده مرات معه وأخر مره هدده محمد انه سيحرمه من المصروف وسيجبره بالبقاء معه في السوق إن رأه يمشي معه
سلطان اتجه فيما بعد إلي رفاقه متجاهلا تهديد محمد فهو يرى انه حر في تصرفاته، وقبل أن يذهب عاد إلي البيت واخذ سلسله كان أخيه محمد يحتفظ بها لغلق محله بها كاحتياط... سلطان اجتمع برفاقه الأربعة
: ماجد وعلي ستأتون من أمام خالد وأنا وإبراهيم من خلفه وحذار أن يوجه أحدا له ضربه تميته فقط سنضربه ثم نهرب... اخبروني ملذي أحضرتموه معكم؟
إبراهيم وعلي رفعا عصاتان وماجد لم يحضر شيئا، قال سلطان متسائلاً
: ماجد لماذا لم تحضر معك شيئاً؟
ماجد ابتسم بسخرية: الم تقل لي بأن لا احضر خنجري؟!!
سلطان عقد حاجبيه وقال: نعم لأننا لا نريد أن نقتل احد فقط أريد أن أنتقم من خالد لأنه ضربني أمام الجميع.
ماجد وهو يعقد ذراعيه أمام صدره: اووف حسنا لقد أعدت كلامك هذا ألف مره بإمكاني أن اضرب ذاك الوغد بيدي.
سلطان وهو ينظر إلي ماجد وفي نفسه ( سأتركك أيه الوغد بعد أن نضرب خالد وليكن هذا أخر ما افعله معك)
سلطان: هيا تلثموا.
تلثم الجميع, ماجد وسلطان بالغتر فقد كان يرتديا ثوبا ابيضا وارتدا سلطان قفاز لأنه يحمل سلسله ولا يريد أن تظهر أثاره عليه إن حصل واتت ألشرطه رأى ماجد أيضا يرتدي قفازان لكنه لم يبالي سارو إلي حيث يجلس خالد عاده لكنهم لم يجدوه, فقال إبراهيم
:بتأكيد انه في الملعب انه لا يبقي في البيت أبدا هاذا الوقت.
علي: لكن إن كان رفاقه معه سنؤجل ذالك فيما بعد.
وبالفعل اتجه الجميع إلي الملعب فوجدو خالد يقف وحيدا فسارو إليه بحذر وسلطان يقول بتوتر
: كما اتفقنا سنضربه ثم نهرب عندما أقول لكم ذالك أتفقنا.
علي: سلطان لقد قلت ذالك ألف مره اصمت ولننفذ ما اتفقنا عليه.
كان يسيرون بسرعة نسبيه وخالد لم يكن منتبها لهم وفجاءه وعندما اقتربو قليلا منه هبت ريح قويه من الأمام وحملت التراب في وجوههم مما جعل الجميع يغطون على أعينهم وثم رفعو الجميع رؤؤسهم في وقت واحد والتقت عينا سلطان بعينا خالد لحظه، الذي ما أن رأى ما بأيديهم حتى تراجع للخلف فزعا ًولكن سلطان ورفاقه لم يمهلوه حتى أنقضو عليه كالذئاب المسعورة، كان الجميع يضربه بقوه وخالد يصرخ وينادي ويحاول إن يدفع عنه هذا السيل من اللكمات لكنه لم يستطيع ألمقاومه أكثر فسقط علي وجه ,وسلطان ورفاقه مازالوا مستمرين في ضربه، و فجاءه إذا بهم يسمعون صوت هتافات قويه من الخلف فالتفتو وإذا بإصحاب خالد الذين كان ينتظرهم للعب أتو, كان ثلاثة أشخاص قفزوا سريعا عليهم بشكل لم يجعلهم يفكرو سوى بالدفاع عن أنفسهم وكان قتالا همجيا مما سبب ارتباك لسلطان ورفاقه حينها قفز خالد وامسك سلطان من رقبته بقوه
***********************
:محمد.. محمد بسرعه أخيك سيقتلونه.
قفز محمد من كرسيه ورمى الأوراق المالية التي كان يريد أن يعيدها لزبونه وأمسك بالطفل الصغير الذي تكلم وأصحابه الصغار يصرخون من حوله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد عوف
مشرف منتدى القصص والروايات
مشرف منتدى القصص والروايات


عدد المساهمات : 140
نقاط : 24997
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: رواية أشباح الضياع   السبت مايو 22, 2010 6:34 pm

محمد.. محمد بسرعه أخيك سيقتلونه.
قفز محمد من كرسيه ورمى الأوراق المالية التي كان يريد أن يعيدها لزبونه وأمسك بالطفل الصغير الذي تكلم وأصحابه الصغار يصرخون من حوله
:محمد أنهم يتقاتلون وأخيك يريدون قتله.
:لقد اجتمعو عليه إنهم كثر.
محمد بانفعال: أين هم تكلموا..؟
: في ساحة كره القدم.
ركض محمد سريعا متناسيا كل شئ والصغار من خلفه، قطع الطريق بسرعة ووصل ورأى أمامه قتال عنيف وداميا فيه ترتفع الايدي بالأعصيه والسكاكين.. اندفع أليهم وهو ينقل بصره بينهم ليعلم أين أخيه ولم يجد صعوبة في تعرف على السلطان الذي كان اقصر طولا في الموجودين و يحمل سلسله السوق الفضية وهو يشترك في قتال شرس مع احد الشبان فقفز عليه ودفع بأخيه بعيدا فهتف سلطان
: محمد.؟!!
محمد وهو يمسك بخالد الذي كانت بيده خنجر صغير ويصرخ
: سلطان عد للبيت.
خالد جرح محمد في يده...كان اشتباك دامي ومخيف ،حاول محمد أن يمسك يده فلكم خالد محمد في وجهه وفجاءه تبدلت تعبيرات وجه خالد( يتآوه ويغمض عيناه) (صدمه +وتجمد)(ذعر+ ألم) شعر محمد بيد بجانب بطنه انزل نظره بسرعه فرأى يدا ممسكه بخنجر تطعن خالد..... لا شعوريا مد يده ليمسك تلك اليد فإذا يده تمسك الخنجر ابعد يده سريعا وخالد يتهاوى في مكانه ومحمد يستدير بسرعه والتقت عيناه بذاك الملثم الذي وقف للحظات ولوهلة شعر ببريق دموي في عينا ذاك الملثم، حدث كل شئ كسرعة البرق وسقط خالد بين رجلي محمد وهرب الملثم بعيدا وهرب خلفه جميع الأولاد بعد أن رأوا خالد يسقط ملطخ بالدماء.. محمد ألجمته الصدمه وأنغرس في داخله بذرة الندم... قدم رجل وأخر رجل وعيناه تتابع أخر ألاشباح تهرب بعيدا عنه ، التفت خلفه ورأى أم ثكلى تجلس علي الأرض وتبكي بعيده عنه.... الساحة أصبحت خاليه من سواهم لم يعرف ماذا يفعل! الولد يحتضر بين قدميه وثم يصدر غرغرة عجيبة و يصمت .... وللأبد....، أرتجفت شفتيه وأغمض عينيه بألم وعض على شفتيه بقوه حتى كاد الدم ينزف، تراجع خطوه للخلف وفتح عينيه وألقى نظره أخيره على خالد ، هبت ريح أخرى قويه لتحمل إليه تربه ذاك الملعب ألملطخه بالدماء فجعل يديه علي وجه ليحمي وجه، ثم انطلق سريعا إلى تلك المرأه التي ما أن اقترب منها حتى عرف إنها أمه فساعدها على أن تنهض ثم ساروا سريعا إلى البيت ولم ينطقو بحرف واحد وأمه تبكي طوال المسافة وصل إلى البيت كان الباب مفتوح علي مصرعيه فدخل وأغلق الباب خلفه وادخل أمه في غرفتها وأجلسها على سريرها الخشبي ثم أراد أن يخرج فأمسكت أمه بيده وقالت وهي تبكي
: بني لما قتلته...؟
سقط محمد بين قدميها وهو يهتف بانفعال: أمي أنا لم اقتله.
ظلت أمه تبكي وتقول بانفعال: لماذا..لماذا بالله عليك اااه لقد ضعت مني...؟؟
محمد قال برجاء: أمي صدقيني.. صدقيني لم اقتله اقسم لك على ذالك.
ظلت أمه تبكي وخرج هو من عندها والخوف من المستقبل يشتته والقلق يبعثره.. بحث عن سلطان في البيت ولم يجده فخرج من البيت واتجه إلي مكان نجاره عمه وبحث عنه وهو هناك أتى ابن عمه الأكبر يوسف وهو يلهث: محمد أخيرا وجدتك.
محمد وهو يتجه للخروج سريعا ويهتف: فيما بعد.. فيما بعد.
يوسف ركض خلفه وهو يقول: انتظر... اخبرني ملذي حدث ؟
محمد لم يبالي به ذهب للسوق فوجد عددا من الاطفال ما أن رأوه حتى هربو سريعا بحث محمد عن أخيه في السوق ثم هتف بيوسف الذي كان مازال يتبعه
: يوسف أرجوك أغلق السوق.
بقي يوسف في السوق وذهب محمد عائدا للبيت عندما دخل وجد أخيه سلطان يبكي في المجلس كالأطفال وأمه بجانبه تبكي سلطان عندما رأى أخوه هب من مكانه وهو يقول بخوف
: محمد.
محمد نظر إلى سلطان و اتجه إليه وبكل غضب الدنيا وجه له لكمه قويه سقط سلطان بجانب أمه التي صرخت وهي تمسك بسلطانن محمد امسك سلطان من يده وأنتزعه من بين ذراعي أمه بعنف وهو يصرخ
: لماذا قتلته..؟ لماذا طعنته..؟
سلطان يصرخ برعب: لم اقتله اقسم لك
محمد وجه لكمه أخرى لسلطان الذي سال من انفه الدم ويصرخ به
: كاذب رأيتك بأم عيني انظر مازلت ترتدي القفازان لقد طعنته من بين يدي رأيتك كنت ملثم وعرفتك بثوبك.
سلطان يصرخ وهو يحاول أن يحرر نفسه من بين ذراعي محمد
: لم اقتله ماجد هو الذي كان يرتدي مثل ملابسي اقسم لك لم اقتله أردت فقط أن انتقم منه بضربه.
محمد أرخى قبضتيه ثم قال بقهر ممزوج بإنكسار: ولما تنتقم...؟ الم أحذرك من صحبة ماجد..؟ لما لم تستمع إلي لماذا يا أخي الم تعدني بذالك أنسيت...؟
سلطان وهو يرفع رأسه بشحوب شديد: لقد فات الأوان....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد عوف
مشرف منتدى القصص والروايات
مشرف منتدى القصص والروايات


عدد المساهمات : 140
نقاط : 24997
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: رواية أشباح الضياع   السبت مايو 22, 2010 6:43 pm

المصير المجهول (2)



ماذا أرى في نهاية الطريق ...؟؟؟؟
ظلام أم ضياء ....



ذهب محمد إلى غرفته ورمى بنفسه على السرير.. والهم جاثم على صدره وبذرة الندم سقاها الهم فكبرت وطالت فروعها الملئيه بلأشواك, أطلق تنهيده قويه... انقلب على بطنه وهو يفكر _ حلمي بالطب وحلم أبي بأن أكون طبيب... لا ادري لما اشعر أن الأمر لم يعد بيدي وان أحلامي ستتبخر أي مصير سألقاه، ليت ذاك الطفل لم يخبرني بالقتال الذي حصل
انقلب مره أخرى علي ظهره هو يقول في نفسه: لا كان سيموت.....لكنه يستحق ذالك لما ضيعت مستقبلي من اجل فتى مثله لا يهمه شئ........._
اخرج تنهيدة أخرى بكل الم الدنيا ثم استغفر ربه وحمده و نهض وتؤضاء وقرء ما تيسر من القراءن ثم دعا الله أن يسهل أمره ويزيل همه ثم ذهب إلى غرفة أمه ووجدها تدعي الله وتبكي ثم ذهب إلي المجلس ووجد سلطان مثنيا جدعه للأمام و مسندا رأسه إلى يديه و مرفقيه إلى ركبتيه، دوى صوت الأذان في ألأرجاء فقال محمد في هدؤا:سلطان أريدك أن تصلي هنا ولا تخرج أبدا.
ذهب محمد للمسجد ووجد عبدالرحمن وعلامات القلق علي وجه فاخبره محمد ألقصه كاملة ثم ذهبوا لصلاه وبعد أن انتهوا كان عبد الرحمن ومحمد يسيرون عائدين إلى البيت... وعندما وصلوا إلي البيت وجدوا ألشرطه تتحدث مع سلطان الذي واضح علي محياه الخوف وشحوب شديد،
وصلوا إلي هناك وبعد محادثه قصيرة اخذوا سلطان ومحمد إلى مركز ألشرطه في الحي القريب منهم وبقوا في التوقيف لان خالد في حاله سيئة في المستشفى وبعد يومان مات خالد وبتحري عن قاتله اتفق جميع الشبان الذين حضروا القتال إنهم رأو محمد وخالد يتقاتلان سويا، وأثار البصمات على الخنجر كانت لمحمد، وقصة محمد لم تصدق وماجد اختفى من الحي بكامله بعد ذاك القتال، تم معاقبة سلطان ورفاقه ومن ثم إخراجهم ومحمد مازالت التحقيقات جاريه، بعد إن خرج سلطان ذهب إلي أمه مع يوسف ابن عمه كانت أمه لديهم في حاله يرثي لها وكان اللقاء ملي بالبكاء، تلك ألليله لم يتمكن سلطان من النوم وبقي يؤنب ضميره ويلومها وانه السبب في ما حصل لأخيه الوحيد ظل يبكي ويبكي إلي أن أشرقت الشمس
بعد مرور أيام كان محمد في سجن ألمدينه ورأى محمد إن تهمه لصقت به ومن المستحيل أن تذهب لغيره فكل الدلائل ظلمته فرأى أن ينقض نفسه من الموت بان يقول انه لم يقتله عمدا وكان ذاك بالخطاء ورغم ذالك كذب مرة أخرى وبالواسطات والمحاولات مع أهل القتيل تم التخفيف عنه وحكم عليه بالسجن مدا الحياة................
سقطت أمه عدة مرات بعد سماعها الخبر وتم نقلها للمشفى وكانت حالتها حرجه بسبب أنخفاض السكر وظلت في مستشفي البعيد عن حيهم كثيرا، مرت الأيام ببطء وبقسوة على سلطان وأمه كان الكل يتهرب منهما لم تعد الجارات تزور أمه كالعادة فهي أم القاتل كما يقول الجميع، أصدقاء سلطان تركوه بعد أن شاع الخبر بان محمد قتل خالد فأصبح جميع أولاد الحارة يتهربون من سلطان لأنهم يخشون على أنفسهم بان يكون اخو القاتل كما يقولون أيضا مجرم فأصبح وحيد فالجميع حذر أبناءه من مصاحبه أخ القاتل وانتقل الخبر كالنار في الهشيم في جميع أنحاء قريتهم ألصغيره وانتقل سلطان وأمه إلى السكن لدى عمه صالح ومع ذالك دخل سلطان في عده مشاكل مع أبناء الحارة لأنهم كثيرا ما كانوا يصرخون عندما يمر بقربهم...اخو القاتل أتى اهربوا....... و كان سلطان يغضب فيدخل عده مرات في قتال يكون هو في العادة الطرف الخاسر ولم يتمكن سلطان وأمه من زيارة محمد في سجن المدينه لبعد المسافة ولعدم وجود من يتمكن من نقلهما فان طلبا احد من سكان القريه ومن يملكون السيارة يرفضون ويتعللون بالكثير من الأعمال حتى لا يذهبون بهم وهكذا انقطعوا عن محمد لفترة امتدت لشهران ولم يبق من الأجازة سوى شهرا واحد
... عاد سلطان بإرهاق للمنزل بعد صلاه العشاء بعد شجار دب بينه وبين احد أولاد الحارة ودخل منزل عمه الذي كان ممتلأ بالأطفال والضجة تملأ المكان فخرج من هناك وظل يمشي لا يهتدي لوجهه
: سلطان.
التفت سلطان إلي من يناديه وكانت مفاجاءه له أن يلتقي بأخر شخص كان يتوقع أن يراه في ذاك اليوم
: إبراهيم ماذا تريد...؟
قالها سلطان بتضايق فلقد ترك كل أصدقاءه منذ تلك ألحادثه وهم أيضا تركوه ، تقدم إبراهيم وهو يقول بتردد
: إنني آسف لما حدث
ابتسم سلطان بسخرية وقال: الم تقل انك ستنساني؟
بدا الحرج على وجه إبراهيم لكنه قال: أنا أصدقك يا سلطان لقد بحثت عنك طيلة اليومان ألماضيه.
( سلطان كان قد اعتزل الجميع منذ تلك ألحادثه لأنه يكره نظره الناس له)
اشاح سلطان بوجه وهو يقول: ولماذا كنت تبحث عني..؟
إبراهيم وهو يقترب من سلطان ويقول بتوتر: أتذكر عبد الله ابن عباس؟؟
سلطان عقد حاجبيه ونظر إلى إبراهيم وقال
: نعم اعرفه ومن ينسي ذاك الغني؟
إبراهيم وقف أمام سلطان وهو يلتقط نفس بقوه ثم قال
: كان يبحث عنك.
سلطان بتضايق: اوووه حسنا وما لذي تريدونه جميعا مني..؟
إبراهيم تضايق من أسلوب سلطان لكنه حاول أن يتجاهل ذالك وقال
:لم تسألني لما أنا صدقت قصتك لكنني سأخبرك أنا اعلم إن ماجد هو الذي قتل خالد وأخيك بريئ لقد رايته بأم عيني.
أطلق سلطان ضحكه قصيرة بألم وهو يقول:ههههه قلت لكم ذاك ألف مره ولا جديد الم تقل انك لم ترى ماحدث في تلك ألحادثه؟؟
إبراهيم وبنفاد صبر: اسمعني أردت أن أخبرك إن بإمكانك أن تظهر الحقيقة للجميع، أخبرتك إنني رأيت ماجد وهو يقتله لكنني لم أره في تلك الحادثة.
سلطان شعر بصدق إبراهيم فمسكه من يده وهو يهزه ويقول بتوتر
: ملذي تقوله أنت وما دخل عبد الله في الموضوع إنني واثق انه لم يكن له صله بتلك الحادثة اخبرني ولا تتكلم بغموض...؟
إبراهيم تمعن في ملامح سلطان ثم قال: أنت تعلم إن عبد الله يمتلك كاميرا فيديو وذاك النهار كان يجربها وهو أمام بيته و...
قاطعه سلطان بانفعال: لا تقل انه صور ماحدث إن بيته أمام الملعب...؟؟
إبراهيم انفعل وقال: بل هذا ماحدث ولقد أراني الفيلم بعد أن أقسمت له بأغلظ الأيمان أن لا اخبر احد لكنني أردت أخبارك كي تتمكن من إخراج محمد من السجن.
سلطان وهو يمسك ذراعي إبراهيم: أأنت متأكد مما تقول؟
إبراهيم: أقول لك رأيت ذالك بأم عيني لكن عبد الله رفض إعطائي الشريط بدعوى انه خائف أن يتورط بالأمر وأيضا خائف من والده.
سلطان هتف: ولما خائف بل له أن يفتخر بأنه سيظهر الحقيقة للجميع؟
إبراهيم: سلطان لا وقت لذالك لنذهب سريعا إلى عبد الله.
سلطان ركض سريعا ومن خلفه إبراهيم كان سلطان يركض بأسرع مالديه وتمنى لو يطوي الأرض طيا ،كان يشعر بإنه سيطير من ألفرحه ركض على ذاك الملعب الذي خط مأساته، رأى عبدالله من بعيد يرمي شيئا في سله القمامة ثم يركب سيارتهم وبدأت السيارة تتحرك ببطء وشعر سلطان بالرعب عندما رأى حقائب كبيرة علي السيارة وارتجف من فكره إنهم راحلين كان يركض ويهتف بهم أن ينتظرو لكن السيارة تحركت متجاهله ندائاته وسارت وسلطان يحاول أن يتبعها وصرخ بهم أن يتوقفوا لكنهم لم ينتبهو لصراخه حاول أن يتبعهم وهو يشير بيديه في الهواء لكن السيارة سرعان ما اختفت بين الطرقات وسقط سلطان على وجه وشعر بان كل ما حوله يتهاوى بجانبه والدنيا تظلم بعينيه ، في يأس اعتدل سلطان في مكانه ووضع رأسه علي يديه وهو يقول بقهر
: لماذا...لماذا حدث ذالك...؟
اقترب إبراهيم منه بحزن وجلس أمامه وهو يقول
: سلطان لا تيأس وتوكل علي الله.
سلطان بقهر وألم: أين ذهبوا..؟
إبراهيم بتردد: قال لي عبدالله إنهم ذاهبون للسكن بمدينة الميداد.
سلطان رفع رأسه والدموع بعينيه:لما لم تأخذ الشريط منه...؟
إبراهيم: اقسم لك إنني حاولت معه لكنه رفض وقال انه لن يمنحه لأحد سواك وانه سيظل محتفظ به إلي أن تأتي وتأخذه.
سلطان وقف وهو يقول برجاء: إبراهيم لقد رايته يرمي شيئا في سلة القمامة قد يكون الشريط.
اتجه إلي سلة القمامة وإبراهيم يتبعه بصمت لكن وآآآه من لكن لم يجد شيئا فابتعد متخاذلا من هناك بصمت ولم يلقي كلمه إلى إبراهيم الذي عاد لبيتهم في حزن على صديقه، سار سلطان حائراً ويفكر بالأمر _لو كنت أسرعت قليلا لكنت أخذت الشريط..الغبي عبد الله لماذا لم يمنحنا الشريط منذ البداية لماذا هو بذاك الغباء ياله من جبان و ضعيف ، بالغد سأسال إبراهيم أين ذهبوا ثم سأفكر بطريقه ما لأخذ الشريط ، لن اخبر احد بالأمر لأنهم لن يصدقونني_ لم يذهب سلطان مباشره إلى البيت بل جلس على احد الصناديق المرميه علي طرف الشارع وظل يفكر بكل شئ بالشريط وأمه ومحمد شعر برغبة جامحة للبكاء وهو يندب حظه التعيس انتبه لبعض الأشخاص الذي اقتربوا منه فنهض وهو يهز رأسه بقوه وهو يقول بصوت خافت: إنني رجل قوي لن ابكي.
ثم سار إلي البيت ( بيت عمه) وجد الباب مفتوح وكان الأطفال يلعبون أمام البيت اعتاد سلطان أن يدخلهم كل ما أتى من مكان، هتف سلطان وهو يحاول إدخال أبناء عمه: هيا أدخلوا إلى الداخل الوقت متأخر...
: أين كنت..؟
كان صوت عمته التي قالت ذاك بهدؤا كانت عاقده ذراعيها علي صدرها، نظر إليها سلطان كانت عمته التي تضع الحجاب علي رأسها في منصف الثلاثينات تضايق منها وفي نفسه _ رباه كم اكرهها_ قال وهو يدخل إلي البيت متجاوزها:ولما تسألنني...!؟
نظرت فيها عمته ونهرته قائله: لا تتحدث معي بهذه ألطريقه.
تجاهلها سلطان فهي كلما دخل وخرج تسأله من أين والي أين كأنها مسئوله عنه ,هي متضايقة منه هو وأمه لأنها تراهم زادوا العبء علي زوجها لكن عمه رجل طيب ودائما ما يوقفها عند حدها، اتجه سلطان إلي المجلس الذي أمه تنام فيه وطرق الباب ودخل لما سمع صوت أمه كانت أمه منهمكة بخياطة بنطلونه الذي انشق من ناحية ركبته ابتسم وقال: السلام عليكم.
ابتسمت أمه له وردت عليه السلام ثم قالت: بني أين كنت لقد أتى الجميع من المسجد وأنت لم تأتي إلي هنا....؟
جلس سلطان أمامها وقال وهو يتابع حركة يدها
: كنت أتحدث مع صديقي إبراهيم.
نظرت له أمه وهي تتوقف من عملها وقالت بشك: الم تقل إن الجميع تركك...؟
أشاح سلطان بوجهه بعيدا وقال: صحيح لكن إبراهيم هذا لم يتركني.
أمه بقلق: سلطان أريدك أن تختار أصدقائك بعناية لا أريدك أن تتورط في مشاكل أخرى.
سلطان تضايق من أسلوب أمه وفكر_ هذا يعني إنها أيضا تظن إني السبب في ألمشلكه لما يظن الجميع إنني السبب.....بالفعل إنني السبب لكن لما الجميع يلومني إلي ألان ويشك بي أيضا_ نهض سلطان وهم بالخروج فستوقفتة أمه قائله: إلي أين...؟
سلطان رد عليها بتضايق وبصوت خافت: إلي أين يمكن أن اذهب..! إلي غرفتي بطبع.
وخرج واتجه بسرعة إلي ألغرفه لكي لا يراه احد ويسأله أين كان دخل إلي ألغرفه والقي السلام بصوت خافت على أبناء عمه الشباب الذين يتحدثون ويضحكون.. لما رأوه صمتوا ونظروا إليه حاول سلطان أن يتجاهل نظراتهم الساخره واستلقى علي فراشه وهو يشعر بأنفاسه المتسارعه, أنه يكره شعور أن يكون مراقب! أغمض عينيه متظاهر برغبة أنه يريد النوم، بعد ثواني سمعهم يتكلمون بصوت خافت علم أنه الشخص الذي يتحدثون عنه ثم عادت أصواتهم وارتفعت بالضحك ،انه يبغض أبناء عمه بل يبغض الجميع في هذا المنزل سوي ثلاثة أمه وعمه ويوسف عدد أبناء عمه تسعه ،خمسه شباب وأربعه أطفال بالاضافه إلي ثلاث فتيات أبناء عمه ليسو مجتهدين في دراستهم لهذا هناك اثنان من الشباب عاطلين من دون عمل ،وهم الذين في ألغرفه وهم يعملون في ألنجاره مع عمه أما الباقي فهم مازالوا يدرسون فقط يوسف الأكبر الذي يعمل بائع في احدي المحلات لذ هو يأتي متأخر كل يوم ولا يتحدث سلطان معه كثيرا، لم يستطع سلطان النوم بسبب أصوات أبناء عمه ألمزعجه وأيضا تفكيره بالشريط وأخيه محمد ظل سلطان يفكر إلي أن غلبه النوم ،اليوم الثاني بعد صلاة العصر كان سلطان في ألغرفه يرتدي جاكيته ليخرج من البيت فإذا بابن عمه الذي يدرس في الثانوية يدخل ألغرفه، وعندما رأى سلطان خارج قال وهو يحدق بسلطان بشك : إلي أين..؟
سلطان شعر بالحنق من سؤاله، انحني وهو يفتح حقيبته وقال وهو يحاول أن يتكلم بهدؤا و من دون أن ينظر إليه: وما دخلك أنت...؟
أبن عمه تقدم وهو يدقق فيه بغباء قال:ومن متي أصبحت تخرج أنت في العادة لا تخرج أبدا فقط من المسجد إلي البيت أو العكس هل كونت شلة جديدة أم انك..
قاطعه سلطان وهو ينهض بغضب ويقول بحده: سالم أنت لست مسئول عني وليس لك دخل فيما افعل أيه الغبي.
وخرج سريعا من ألغرفه بغضب وترك خلفه سالم الذي وقف ببلاهة في منتصف ألغرفه، خرج من البيت من دون أن يمر على والدته كعادته كان يسير بلا وجهه وهو يشعر بغضب هائج يثور في جسده وفي نفسه _يسألني وكأنه مسئول عني ومالذي يقصده بأنني كونت شله جديدة وان فعلت ذالك ما دخله بالأمر وظهر اليوم يحقق معي احمد أين ذهبت بعد صلاه العشاء بالبارحة وكأنني مجرم كم اكرهم _ انتبه سلطان إلي عدد من الشبان يشيرون إليه من بعيد وهم يتهامسون فمشي سريعا واتجه إلي بيت إبراهيم ثم طرق الباب وبعد برهة خرج شقيق إبراهيم الصغير ونظر بخوف إلي سلطان وتراجع خطوة إلي الوراء، فقال سلطان بإحراج: أين إبراهيم..؟
صمت الصغير ثم ركض سريعا إلي الداخل وهو يصفع بالباب خلفه بقوه تجمد سلطان لحظه في مكانه فاغر فاه وهو ينظر إلي الباب المغلق في وجه، شعر بالصدمة إلي هذه ألدرجه الكل يخاف منه ملذي فعله هو؟ أبسبب إن ذاك الحقير مات الكل يخاف من عائلته ألصغيره، انزل رأسه ببطء في انكسار وعض علي شفتيه بقهر ثم تراجع خطوه إلي الوراء وهم بالذهاب وإذا الباب ينفتح مره أخرى بقوه فرفع سلطان رأسه في رجاء وإذا باخ إبراهيم الأكبر يظهر أمامه و نظر إلي سلطان من رأسه إلي أخمص قدميه وقال بعنف: ملذي تريده..؟
ارتبك سلطان و قال: السلام عليكم كيف حالك يا سامي..؟
سامي بتأفف واضح: وعليكم السلام وأنا بخير لم تقل لي ماذا تريد..؟
سلطان شعر بأنه غير مرغوب فقال ببطء
: كنت أريد إبراهيم.
سامي لم يبالي بمشاعر سلطان وقال: اسمع أريدك أن تقطع أي علاقة بك بإبراهيم ولا أريد أن أراك هنا مره أخرى هنا فأنا لا أريد أن يصادق أخي ضائعين أمثالك
فجر قنبلته في وجه سلطان الكسير وأغلق الباب في عنف... سلطان شعر مثل الخنجر غرس بقلبه.. شعر إن كل أبواب الدنيا أغلقت في وجه، نظر سلطان إلي ماحوله خوفا من إن احد راءه ولسؤا حظه كان الشبان الذي أشاروا إليه من قبل كان ينظرون إليه شعر بابتسامات السخرية في وجوهم و بنظرات الاحتقار بأعينهم شعر إن كل من كان هناك ينظر إليه باحتقار.... تمنى لو أن الأرض ابتلعته حينها أطلق ساقيه للريح وركض ليختفي من أمام الجميع كان يسمع ضحكاتهم عليه تدوي كالرعد في أذنيه كان يرى الجميع يشير إليه.. يتردد صدي قاتل في داخله كان يركض ويركض وهو يشعر بدموعه الحارة علي خديه دخل في احدي الأزقة المليئة بالنفايات وسقط عند الجدار وهو يبكي كالطفل ويصرخ: أكرهك يا ماجد آ آ آ الجميع يكرهونني بسببك ليتني أراك مرة أخرى فأمزقك.
ضرب الجدار بكفه بقوه ثم وضع رأسه عليه وترك لعينيه حريتها لتذرف الدموع كما تشاء ، ظل علي حاله تلك عده دقائق ثم مسح عينيه وجلس وهو يحيط رجليه بذراعيه ويجعلها أمامه.. رفع رأسه للسماء والتقط نفس عميق ، وهو يفكر لحاله _الجميع هنا يكرهني يبغضني يرون في داخلي صوره القاتل لا احد يصدقني لا احد يريد مصادقتي الجميع تركني والجميع يشك بي حتى أمي... أمي أصبحت تشك بي أريد أن التقي بمحمد أريد أن أزوره أريد أن اخبره بأمر الشريط آآآآه علي أن.. أن.. أفعل شئ علي أن اخرج محمد من المكان الذي هو فيه بسببي _نهض سلطان وهو ينفض ملابسه ثم اعتدل في وقفته، وخرج وهو شارد البال وينظر إلي موضع قدميه ويسير
:سلطان....!
رفع رأسه سلطان بتفاجاء وهو ينظر للشخص الذي يقف أمامه مباشره وارتسمت ابتسامه متهللة علي وجه وهو يهتف بفرح: عبد الرحمن..!!
عبد الرحمن وهو يعانق سلطان بسرور: أنني متفاجاءا جدا فلم أكن أتوقع أن يكون أول شخص ألقاه أنت.
تعانقا لفترة بحرارة ثم قال سلطان بسرور: أين كنت يا رجل لقد اختفيت..؟
ضحك عبد الرحمن وقال:إذا فقدتني؟
سلطان وهو يشاركه بالضحك: جدا يا أخي اخبرني بالله عليك أين كنت..؟
ابتسم عبد الرحمن: لقد ذهبت من ثلاثة أيام إلي ألمدينه للإتفاق مع صاحب مجمع كبير وجديد علي العمل لديه واتيت ألان بالسيارة مع صديقي وأنت أول من أقابله... وأيضا لقد زرت محمد.
أتضح الإحباط علي وجه سلطان وهو يقول: ولما لم تأخذني معك إنني مشتاق لمحمد...؟
ارتبك عبدالرحمن وشعر ببريق الدموع في عيني سلطان الحزينة فقال مواساة لسلطان
: لا مشكله إن ذهبت مره أخرى سأخذك معي.
صمت سلطان قليلا ثم قال محاولا أن يغير الموضوع:لقد قلت انك اتفقت مع صاحب مجمع للعمل لديه فمتى ستذهب..؟
عبد الرحمن: بعد ثلاثة أيام سأذهب للسكن هناك والعمل.
سلطان وهو يفغر فاه: ستسكن هناك..!!
أطلق عبد الرحمن ضحكه قصيرة وقال: وهل كنت تظن إنني سأظل أسافر إلي هناك يوميا..؟
سلطان بدهشة: ولكن أين ستسكن...؟
عبد الرحمن: اممم هناك شقه منحنا أيها صاحب المجمع لننام فيها نحن والعاملين في المجمع وسابقي معهم
سلطان وهو يفرك شعر رأسه: آه لقد فهمت..
عبد الرحمن: حسنا أنا ذاهب للمنزل أوصل سلامي إلي أمك وااا أيضا محمد يرسل إليكم السلام الكثير
سلطان صافح عبد الرحمن وهو يقول: شكرا وإلي اللقاء...
ذهب عبد الرحمن ثم أكمل سلطان سيره وهو يشعر بالسعادة لأنه قابل عبدالرحمن أراد أن يعود للبيت لكنه غير رأيه فهو لا يريد أن يرى وجوه أولاد عمه فتلثم بوشاح كان علي رقبته حتى لا يعرفه احد ، تجول في شوارع حارتهم ألصغيره ثم مر علي بيت عبدالله الذي يملك الشريط ثم اتجه عائد إلى البيت وبينما هو كذالك إذا به يرى إبراهيم يسير لوحده في الشارع فحس بقلبه ينقبض بقوه تردد قليلا وهو يرى إبراهيم يتجه لبيتهم ثم حسم أمره وقفز أمامه، إبراهيم تفاجاء بالملثم الذي قفز أمامه فعقد حاجبيه بتوتر وقال: من أنت..؟
سلطان انتبه انه لم يزل ألثام فأزاله بسرعة وهو يقول بتوتر: أنا سلطان إبراهيم أريد أن أتكلم معك قليلا
إبراهيم وهو ينظر لسلطان بشك: ماذا تريد...؟
سلطان برجاء: إبراهيم أعدك أن لا تراني مره أخرى فقط اخبرني هل تعرف أين هو عبد الله بالضبط..؟
إبراهيم تفاجاء من أسلوب سلطان لكنه قال
: نعم ... اقصد لا لكن اعرف شخص يعلم أين مكان عبد الله من ألمدينه لكنه أيضا في ألمدينه .
سلطان وهو يتلفت خائف من سامي أن يراه مع أخوه : حسنا امنحني عنوانه .
إبراهيم رفع حاجبيه بدهشة وقال: وهل ستذهب إليه..!!؟
سلطان: نعم أريد أن اخذ الشريط..
إبراهيم نظر لسلطان لبرهه ثم قال: حسنا هل تمتلك قلم..؟
اخرج سلطان من جيبه قلم بسرعة ومده لإبراهيم... امسك إبراهيم القلم وتلفت حوله عله يجد شئ صالح أن يكتب عليه ثم اخذ قطعه من الكرتون وكتب عليها العنوان ثم مده إلي سلطان الذي تلقفه سريعا ونظر إلي العنوان ثم رفع رأسه بفرحه وقال: أشكرك إبراهيم أشكرك.
ابتسم إبراهيم وقال: لم افعل شئ لكي تشكرني عليه أيضا مازلت ارغب أن أراك فما ألذي يجعلك تظن إنني أريد أن اترك صداقتك..
سلطان باندهاش: أحقا ما تقوله..؟
إبراهيم وهو يسيرا مبتعدا: بالتأكيد لا تنسي أن تأتي إلي قبل أن تسافر أريد أن أراك عدني بذالك.
ابتسم سلطان وهو يهتف: حسنا أعدك و إلي اللقاء.
لوح له إبراهيم وهو متجه إلي بيته امسك سلطان قطعه الكرتون بقوه وبفرح ، ثم اتجه إلي بيت عمه وهو يردد العنوان كي يحفظه ولم يكد يصل إلي البيت حتى حفظ العنوان كأسمه ثم أخفاه في جيبه و دخل البيت من حسن حظه إن أبناء عمه الشباب لم يكونوا موجودين فقط الصغار ، اتجه سريعا إلي أمه وسلم عليها التي عاتبته لأنه تأخر لكنه تقبل ذالك بصدر رحب فقد كان باله مشغول بالعنوان ثم اتجه إلي غرفته.
واخرج ورقه من حقيبته وأعاد كتابة العنوان ووضعها في جيب حقيبته كي لا تضيع ثم رمى نفسه علي السرير وهو يخرج قطعه الكرتون ويعيد قراءه العنوان ويبتسم بفرح ثم نهض من على سريره ووقف أمام المراءه المكسورة في ألغرفه نظر إلي شكله لم يكن مرتب أبدا ملابسه متسخة وشعره القصير غير مرتب ووجه ليس نظيف قرر أن يرتب نفسه ثم يذهب إلي ابن عمه يوسف
**********************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الوردة البضاء
مهندس فعال
مهندس فعال


الدوله : مصر
عدد المساهمات : 10
نقاط : 24894
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمل او الدراسه : طالبه بقسم كهرباء جامعه الازهر

مُساهمةموضوع: رد: رواية أشباح الضياع   الأحد مايو 23, 2010 8:55 am

روايه جميله فعلا
ياريت التكمله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رواية أشباح الضياع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدينة الكهرباء :: قسم الفن والادب :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى: