مدينة الكهرباء
اهلا ومرحبا بكل اعضائنا وزوارنا الكرام فى منتدى مدينه الكهرباء
عليكم الافاده والاستفاده
ولكم منا كل الحب والتقدير

مدينة الكهرباء

عالم (الاتصالات والالكترونيات&القوى والات الكهربائيه)
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
نقدم الحلول الكاملة لأنظمة الطاقة و التحكم " دوائر باور / دوائر تحكم / plc / انظمة الحرارة / دوائر تحسين معامل القدرة/ اللوحات الموفرة للطاقة /بادئات الحركة للمحركات / تحكم فى السرعة
اهلا ومرحبا بكل اعضائنا الكرام عليكم الافاده والاستفاده ولكم منا كل الحب والتقدير
اان واجهتك اى مشكله او اردت اى استفسار راسلنى على ايميل(bravewael_1988@yahoo.com)(وائل حلمى)

شاطر | 
 

 وليام شكسبير ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد عوف
مشرف منتدى القصص والروايات
مشرف منتدى القصص والروايات


عدد المساهمات : 140
نقاط : 25027
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/02/2010

مُساهمةموضوع: وليام شكسبير ...   السبت مايو 22, 2010 4:51 pm

ويليام شكسبير وليام، وليم (بالإنكليزية: William Shakespeare) (تم تعميده 26 أبريل 1564—23 أبريل 1616) [a] كان شاعراً وكاتباً مسرحياً انجليزياً، ويعتبر على نطاق واسع أعظم كتاب اللغة الانجليزية، وأبرز كتاب الدراما في العالم.[1] غالبا ما يطلق عليه لقبا شاعر انجلترا القومي و"شاعر آفون الملحمي".[2] تتكون أعماله الحية، بما في ذلك بعض المشاركات، من 38 مسرحية، [c] و154 سوناتا، وقصيدتا سرد طويلتان، وعدد آخر من القصائد. تمت ترجمة مسرحياته إلى كل اللغات الحية الرئيسية وتتم تأديتهم أكثر بكثير من مؤلفات أي كاتب مسرحي آخر.[3] ولد شكسبير وتربى في سترادفورد-آبون-آفون. في سن 18، تزوج من آن هاثاواي، والتي أنجبت له ثلاثة أطفال: سوزانا ، وتوأمين هامنت وجوديث. وبين عامي 1585 و 1592 بدأ مهنة ناجحة في لندن كممثل، وكاتب ، وجزء من مالك لشركة تمثيل تدعى رجال لورد تشامبرلين، والتي عرفت فيما بعد باسم رجال الملك. ويتبين أنه تقاعد وعاد إلى سترادفورد حوالي عام 1613، حيث توفي بعدها بثلاث سنوات. بقى عدد قليل من سجلات حياة شكسبير الخاصة على قيد الحياة، حيث كانت هناك تكهنات لا بأس بها عن تلك المسائل مثل المظهر، والحياة الجنسية، والمعتقدات الدينية، وعما إذا كانت الأعمال المنسوبة إليه كانت قد كتبت من قبل آخرين.[4]

أنتج شكسبير أغلب أعماله المعروفة بين 1589 و 1613.[5] [d]حيث كانت مسرحياته الأولى بشكل عام كوميدية وتاريخية، وهي أنماط قام برفعها إلى ذروة التعقيد والحبكة الفنية بحلول نهاية القرن السادس عشر. ثم قام بكتابة المآسي بشكل عام حتى قرب 1608، بما في ذلك هاملت ، والملك لير ، وماكبث ، والذين يعدون من أفضل الأعمال باللغة الإنكليزية. وفي مرحلته الأخيرة، قام بكتابة الكوميديات التراجيدية، المعروفة أيضا باسم الرومانسيات، وتعاون مع كتاب مسرحيون آخرون. صدرت العديد من مسرحياته في طبعات مختلفة الجودة والدقة خلال حياته. في عام 1623، قام اثنان من زملاؤه السابقين بالمسرح بنشر الورقة الأولى له، وهي طبعة تم جمعها لأعماله الدرامية والتي شملتهم جميعا عدا اثنين من المسرحيات اللتين عرف الآن أنهما لشكسبير.

كان شكسبير شاعرا وكاتبا مسرحيا محترما على أيامه، ولكن لم تنهض سمعته لارتفاعها الحالي حتى القرن التاسع عشر. حيث شهد الرومانسيون على وجه الخصوص، بعبقرية شكسبير، كما عبد الفيكتوريون شكسبير عبادة الأبطال وبتبجيل وصل أن جورج برنارد شو قال أنه "صنم الشعراء الملحميين". (Bardolatry)[6] في القرن العشرين، كانت أعماله قد اعتمدت مرارا وأعيد اكتشافها من قبل الحركات الجديدة في التدريس والأداء. ولا تزال مسرحياته تتمتع بشعبية كبيرة حتى اليوم وتتم بشكل مستمر دراستها، وأدائها إعادة تفسيرها في مختلف السياقات الثقافية والسياسية في جميع أنحاء العالم.



[b][فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]




بداية حياته

كان ويليام شكسبير هو ابن جون شكسبير، وهو صانع قفازات ناجح وعضو بالبلدية ينحدر أصله من سنيترفيلد، وماري آردن، ابنة مزارع ثري يمتلك الأراضي.[7] ولد في سترادفورد-آبون-آفون وتم تعميده في 26 نيسان / أبريل 1564. تاريخ ولادته الفعلية له غير معروف، ولكن عادة يحتفل به في 23 نيسان / ابريل ، يوم القديس جورج.[8] ولكن هذا التاريخ، والذي يمكن تتبعه عودة إلى خطأ أحد علماء القرن الثامن عشر، قد أثبت خطؤه لأن شكسبير توفي في 23 أبريل 1616.[9] وكان ثالث طفل من ثمانية والابن الأكبر على قيد الحياة.[10]

وعلى الرغم من عدم بقاء أي سجلات حضور حية لتلك الفترة، إلا أن معظم كتاب السيرة يتفقون أن شكسبير كان قد تعلم في مدرسة الملك الجديدة في سترادفورد، [11] وهي مدرسة حرة تم استأجارها عام 1553، [12] على بعد نحو ربع ميل من منزله. اختلفت مدارس النحو من حيث مستواها خلال الحقبة الإليزابيثية، ولكن كان المنهج يتم إملاؤه وفقا للقانون في جميع أنحاء إنجلترا، [13] ومن ثم تقوم المدرسة بتوفير تعليم مكثف في قواعد اللغة اللاتينية والكلاسيكيات.


في سن 18 عاما، تزوج شكسبير آن هاثاواي ذات ال26 عاما. وأصدرت محكمة الأسقف ورسستر الكنسية رخصة زواج في 27 تشرين الثاني / نوفمبر 1582. وقدم اثنان من جيران هاثاواي في اليوم التالي سندات تأكيد بأنه لا توجد أي معوقات للزواج.[14] ربما قام الزوجان بترتيب مراسم الزواج على عجل، حيث كان المستشار ورسستر قد سمح بقراءة إعلان الزواج مرة واحدة بدلا من الثلاث مرات المعتادة.[15] وقد يكون حمل آن هو السبب في ذلك. فبعد ستة أشهر من الزواج، أنجبت ابنة هي سوزانا، والتي تم تعميدها في 26 مايو 1583.[16] تبعها التوأمان، الابن هامنت والابنة جوديث بعد عامين تقريبا، وتم تعميدهم في 2 فبراير 1585.[17] لكن هامنت توفي لاسباب غير معروفة في سن 11 عاما ودفن في 11 آب / أغسطس 1596.[18]

بعد ولادة التوأم، لم يكن هناك سوى عدد قليل من آثار شكسبير التاريخية حتى تم ذكره كجزء من أحد المشاهد في مسرح لندن عام 1592. وبسبب هذه الفجوة، يشير الباحثين إلى السنوات بين 1585 و 1592 على أنها "سنوات شكسبير الضائعة".[19] وفي محاولة من كتاتيب السيرة لحصر هذه الفترة، قاموا بإفادة العديد من القصص الملفقة. حيث جدد نيكولاس رو، أول كاتب لسيرة شكسبير، أسطورة من سترادفورد أن شكسبير قد فر من المدينة إلى لندن هربا من ملاحقة قضائية لصيد الغزلان غير المشروع.[20] وقصة آخرى من القرن الثامن عشر يبدأ فيها شكسبير عمله المسرحي برعايته لخيول رواد المسرح في لندن.[21] وأفاد جون أوبري أن شكسبير كان مديرا لمدرسة ريفية.[22] ويقترح بعض علماء القرن العشرين أن شكسبير ربما كان قد وُظِفَ كمديرا لمدرسة عن طريق الكسندر هوغتون من لانكشاير، وهو مالك أراضي كاثوليكي كان قد عين من يدعى "ويليام شيكشافت" في وصيته.[23] ولا يوجد أي دليل يؤيد مثل تلك القصص غير الأشاعات التي جمعت بعد وفاته.[24


لندن والعمل المسرحي


غير معروف على وجه الدقة متى بدأ شكسبير الكتابة، ولكن تدل الإشارات المعاصرة وسجلات الأداء على أن العديد من مسرحياته كانوا على خشبة مسرح لندن قرب 1592.[26] وكان معروفا جيدا في لندن في ذلك الوقت بالهجوم عليه من قبل الكاتب المسرحي روبرت غرين:

... ثمة غراب مغرور، متجمل بريشنا، مع أن قلب النمر الملفوف في خفى اللاعب خاصته، يفترض انه كذلك قادر على الكلام بطنطنة شعر حر ما باعتباره الأفضل منكم: وكونه يوهانس فاعل كل شئ المطلق، لهو من ظن غروره المشهد-الشكسبيري الوحيد في بلد ما.[27]

يختلف العلماء على المعنى الدقيق لهذه الكلمات، [28] غير أن أغلبهم يتفقون على أن غرين يتهم شكسبير بالوصول إلى أعلى من رتبته في محاولة لمطابقة الكتاب خريجي الجامعات، مثل كريستوفر مارلو، توماس ناش وغرين نفسه.[29] والعبارة المائلة تسخر من عبارة "أوه ، قلب النمر ملفوف في خفى المرأة" من هنري السادس، الجزء 3 لشكسبير، جنبا إلى جنب مع لعبة الكلمات "مشهد-شكسبيري"، الذي يحدد شكسبير كهدف غرين.[30]

ويعد هجوم غرين هو الذكر الأول المسجل لحياة شكسبير المهنية في مجال المسرح. ويعتقد كتاب السيرة أن تلك الحياة قد بدأت في أي وقت من منتصف ثمانينيات القرن السادس عشر وحتى قبل تصريحات غرين.[31] منذ 1594، ومسرحيات شكسبير تتم على أيدي رجال اللورد تشامبرلين فقط، وهي شركة مملوكة من قبل مجموعة من الممثلين، بمن فيهم شكسبير، والتي سرعان ما أصبحت شركة التمثيل الرائدة في لندن.[32] وبعد وفاة الملكة اليزابيث في 1603، حصلت الشركة على براءة ملكية من قبل الملك الجديد، جيمس الأول، وغيرت اسمها إلى رجال الملك.[33]

في 1599 ، بنت شراكة بين أعضاء الشركة مسرحا بأنفسهم على الضفة الجنوبية من نهر التيمز، والذي أطلقوا عليه العالَم. وفي 1608، حصلت الشراكة أيضا على مسرح "بلاكفريرز" (Blackfriars) المغلق. كما تشير سجلات مشتروات ملكية واستثمارات شكسبير إلى أن الشركة جعلته شخصا ثريا.[34] ففي 1597، اشترى ثاني أكبر منزل في سترادفورد، "مكان جديد" (New Place)، وفي 1605، قام بالاستثمار في حصة من الدائرة العشرية في سترادفورد.[35]

نشرت بعض مسرحيات شكسبير في طبعات رباعية منذ 1594. وبحلول 1598، كان اسمه قد أصبح نقطة بيع، وبدأ يظهر على صفحات العنوان.[36] وواصل شكسبير التمثيل في مسرحياته والمسرحيات الأخرى بعد نجاحه ككاتب مسرحي. حيث ذكرته طبعة 1616 من أعمال بن جونسون على قوائم طاقم الممثلين لكل من كل رجل في مرحه الخاص (1598) وسيجانوس، سقوطه (1603).[37] ويتخذ بعض العلماء عدم وجود اسمه في قائمة ممثلين "الثعلب الكبير " لجونسون عام 1605، كعلامة على أن مهنته كان تشارف نهايتها.[38] يدرج الملف الأول لعام 1623 شكسبير كواحد من "الممثلين الرئيسيين في كل تلك المسرحيات"، والبعض منها كانوا قد لُعِبوا لأول مرة بعد "الثعلب الكبير "، على الرغم من أننا لا نستطيع أن نعرف بالتأكيد ما الأدوار التي لعبها.[39] في 1610، كتب جون ديفيز أمير هيريفورد ان "حسن النية" قد لعب أدوارا "ملكية".[40] وفي 1709، نقل رو تقليدا أن يلعب شكسبير دور شبح والد هاملت.[41] وفي وقت لاحق ضمنت التقاليد أن يلعب دور آدم في "كما تريدها أن تكون " والجوقة في "هنري الخامس "، [42] وإن كان العلماء يشكون في مصادر تلك المعلومات.[43]

قسم شكسبير وقته بين لندن وسترادفورد خلال مسيرته المهنية. ففي 1596 ، وهو العام السابق لشرائه "نيو بلايس" كمنزل لأسرته في سترادفورد، كان شكسبير يعيش في أبرشية سانت هيلين، بوابة الأسقف، إلى الشمال من نهر التيمز.[44] ثم انتقل عبر النهر إلى ساوثوارك بحلول عام 1599، وهو العام الذي شيدت فيه شركته مسرح غلوب هناك.[45] وبحلول 1604، كان قد انتقل إلى الشمال من النهر مرة أخرى، إلى منطقة في شمال كاتدرائية القديس بولس بها العديد من المنازل الرائعة. وهناك قام باستئجار غرفا من مجدد فرنسي يدعى كريستوفر ماونت جوي، وهو صانع لشعر السيدات المستعار وغير ذلك من أغطية الرأس.[46]

السنوات الأخيرة والوفاة

كان رو أول كاتب سيرة يمرر عادة أن شكسبير تقاعد إلى سترادفورد قبل وفاته ببضعة سنوات؛ [47] ولكن التقاعد من جميع الأعمال كان شيئا غير مألوف في ذاك الوقت، [48] واستمر شكسبير في زيارة لندن.[47] وفي عام 1612 طُلِبَ للشهادة في دعوى قضائية بشأن تسوية زواج ابنة ماونت جوي، ماري.[49] وفي مارس 1613 قام بشراء منزل بوابة في دير بلاكفريرز السابق؛ [50] ثم ظل في لندن لعدة أسابيع مع زوج ابنته، جون هول، في نوفمبر 1614.[51]



بعد 1606-1607، كتب شكسبير عدد أقل من المسرحيات، ولم تنسب أي منها إليه بعد 1613.[52] كانت اخر ثلاث مسرحيات تعاونات، غالبا مع جون فليتشر، [53] الذي خلفه ككاتب المسرحيات الخاص لرجال الملك.[54]

توفي شكسبير في 23 أبريل 1616 [55]، مخلفا وراءه زوجته وابنتيه. تزوجت سوزانا طبيبا، جون هول في 1607، [56] وتزوجت جوديث توماس كويني، وهو تاجر نبيذ، وذلك قبل شهرين من وفاة شكسبير.[57]

وفي وصيته، ترك شكسبير الجزء الأكبر من أملاكه الكبيرة إلى ابنته الكبرى سوزانا.[58] واشترطت التعليمات أن تمرها بدون تغيير إلى "أول ابن من جسدها".[59] وانجبت عائلة كويني ثلاثة أطفال، ماتوا جميعا بدون الزواج.[60] أما عائلة هول فأنجبت طفلة واحدة، هي اليزابيث، والتي تزوجت مرتين ولكن توفيت بدون أي الأطفال في 1670، منهية نسل شكسبير المباشر.[61] وتذكر وصية شكسبير بالكاد زوجته، آن، والتي كانت لتحصل غالبا على ثلث تركته تلقائيا. لكنه أثبت نقطة ما على كا حال، بتركه لها "ثاني أفضل سرير لدي"، وهي تركة أدت إلى الكثير من التكهنات.[62] ويرى بعض العلماء التركة كإهانة لآن، بينما يعتقد آخرون أن ثاني أفضل سرير قد يكون سرير الزوجية، وبالتالي يكون غنيا في الدلالة.[63]

دُفِن شكسبير في مذبح كنيسة الثالوث المقدس بعد يومين من وفاته.[64] وحُفِر لوح الحجر الذي يغطي قبره بلعنة ضد تحريك عظامه.


تكهنات حول شكسبير

حوالي 150 سنة بعد وفاة شكسبير، بدأت تظهر شكوك حول تأليفه للأعمال المنسوبة إليه.[170] شمل المرشحين البدلاء المقترحين فرانسيس بيكون، وكريستوفر مارلو وإدوارد دي فير، إيرل أكسفورد.[171] وعلى الرغم م أن جميع المرشحين البدلاء مرفوضون تقريبا عالميا في الأوساط الأكاديمية، إلا أن الاهتمام الشعبي في الموضوع، وخاصة النظرية الأكسفوردية، استمرت إلى القرن الواحد والعشرين.[172]


يدعي بعض العلماء أن أعضاء أسرة شكسبير كانوا كاثوليكيون، في وقت كانت فيه الممارسة الكاثوليكية مخالفة للقانون.[173] والدة شكسبير، ماري آردن، جاءت بالتأكيد من عائلة كاثوليكية ورعة. ولعل أقوى دليل هو بيان كاثوليكي موقع من جون شكسبير، عثر عليه في 1757 في العوارض الخشبية لمنزله السابق في شارع هينلي. الوثيقة مفقودة الآن، مع ذلك، ويختلف العلماء على صحتها.[174] في 1591، ذكرت السلطات أن جون قد فوَّت الكنيسة "خوفا من الوقوع في الديون"، وهو عذر كاثوليكي عام.[175] في 1606، أدرج ويليام ابن سوزانا ضمن قائمة أولئك الذين لم يحضروا مشاركة عيد الفصح في سترادفورد.[175] يعثر العلماء على أدلة لكلا من مع وضد كاثوليكية شكسبير في مسرحياته، ولكن الحقيقة قد تكون من المستحيل أن تثبت أي من الاتجاهين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد عوف
مشرف منتدى القصص والروايات
مشرف منتدى القصص والروايات


عدد المساهمات : 140
نقاط : 25027
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: وليام شكسبير ...   السبت مايو 22, 2010 5:05 pm

منقووووووووووووووووووووووووووووووووووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وليام شكسبير ...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدينة الكهرباء :: قسم الفن والادب :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى: